اكاديمية رياض الجنة للاخوات

تفريغ الدرس الخامس من شرح كتاب منهج السالكين و توضيح الفقه في الدين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تفريغ الدرس الخامس من شرح كتاب منهج السالكين و توضيح الفقه في الدين

مُساهمة من طرف Admin في السبت أبريل 30, 2016 10:45 pm

بسم الله الرحمان الرحيم
دورة شرح كتاب منهج السالكين و توضيح الفقه في الدين
للشيخ أبو أحمد شحاته شريف
أكاديمية رياض الجنة
باب الصلاة: الدرس الخامس
تفريغ: الطالبة نهاد أم أسوة

بسم الله الرحمن الرحيم بسم الله و الحمد لله، و الصلاة و السلام على رسول الله و على آله و صحبه و من إهتدى بهداه، سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم، سبحان ربك رب العزة عما يصفون و سلام على المرسلين و الحمد لله رب العالمين.
و بعد فدرسنا اليوم بإذن الله تعالى في شرح كتاب منهج السالكين و توضيح الفقه في الدين للشيخ عبد الرحمان إبن السادي السعدي رحمه الله تعالى.
بناء على ما تذكرون أننا كنا قد توقفنا قبل ذلك في الشرط الأول من شروط الصلاة و هو الطهارة و صلنا في هذا الشرط إلى النوع الثالث من أنواع المياه و هو الماء الذي لاقته نجاسة، نعيد عليه إعادة سريعة النوع الثالث من أنواع المياه هو الماء الذي لاقته نجاسة. قلنا قبل ذلك بأن المياه تنقسم إلى ثلاثة أقسام:
النوع الأول الماء المطلق: و هو الباقي على أصل خلقته بحيث لم يخالطه شيء ينفك عنه غالبا و يندرج تحته أنواع ذكرناها من المياه مثل ماء المطر و الثلج و البرد و ماء البحر و ماء زمزم و الماء المتغير بطول المُكّْثِ. ثم أخذنا القسم الثاني و قلنا أيضا يندرج تحت إسم الماء المطلق و هو الماء المستعمل أي الماء المنفصل من أعضاء المتوضئ و المغتسل وعرفنا بأن حكمه أنه طاهر كالماء المطلق و بيّنا ذلك بالتفصيل، هذا داخل تحت إسم الماء المطلق يتناوله القسم الأول أي النوع الأول من أنواع المياه.
النوع الثاني الماء الذي خالطه طاهر:
يعني ماء خالطه طاهر، مثلا عندكِ أو عندنا ماء، هذا الماءُ خالطه زعفران أو صابون أو دقيق من الأشياء التي تنفك عنه غالبا، فما حكم هذا الماء؟ حكم هذا الماء أنه طاهر طهور مادام حافظا لإطلاقه و تكلمنا عنه أيضا إذا لم يتغير أحد أوصافه الثلاثة فإن خرج عن إطلاقه بحيث صار لا يتناوله إسم الماء المطلق بأن تغير أحد أوصافه الثلاثة بهذا الشيء الطاهر فهنا يقال عنه بأنه طاهر غير مطهر، طاهر في نفسه غير مطهر لغيره. و قد تكلمنا عنه أيضا بالتفصيل.
النوع الثالث الماء الذي لاقته نجاسة:
هذا الالماء الذي لاقته نجاسة له حالتان:
1) الحالة الأولى:
إن غيرت هذه النجاسة طعمه أو لونه أو ريحه في هذه الحالة لا يجوز التطهر به إجماعا.
2) الحالة الثانية:
إن لم تغير هذه النجاسة أحد أوصافه الثلاثة لا طعمه و لا لونه و لا ريحه بأن بقي الماء على إطلاقه في هذه الحالة حكمه بأنه طاهر مطهر هناك حديث ان لم تغير النجاسة احد اوصافه الثلاثة بان بقي الماء على اطلاقه وقت فيه نجاسة ولم يتغير فحكمه انه طاهر مطهر. هناك حديث بئر بضاعة التي كان يلقى فيها الحِيَّضْ و لحوم الكلاب والنتن و سئل النبيء صل الله عليه و آله و سلم عنها فقال: "إن الماء طهور لا ينجسه شيء" و حديث عبد الله إبن عمر أنه قال: أن النبي صل الله عليه و آله و سلم قال: "إذا بلغ الماء قلتين لم يحمل الخبث". طيب إذا بلغ الماء قلتين و حمل الخبث فما حكمه؟ دل هذا الحديث على أن الماء إذا بلغ قلتين لم يحمل الخبث و إذا كان دون القلتين فقد يحمل الخبث و قد لا يحمل الخبث و لكن هذا الحديث مقيد أو قيد بحديث "الماء طهور لا ينجسه شيء" بتلك الزيادة التي وقع الإجماع عليها و هي "إلا ما غير ريحه أو طعمه أو لونه من النجاسات" و كذلك يقيد أيضا حديث القلتين ..... فيقال أن الماء لا يحمل الخبث إذا بلغ قلتين و إن كان دون القلتين فهو مظنة لحمل الخبث. طبعا أنتم تعرفون القلتان صح؟
تعريف القُلَّة: هي مثل الجرة الكبيرة مصنوعة من الفخار كانوا يضعون فيها المياه، مثل الزير و لكن القلة هذه كانت مشهورة و معروفة "قلال هاجر أو هجر" و هناك أيضا "قلال العراق" البصرة كانت مشهورة و معروفة بصنع القلال.
هذه القلة وزنوها فوجد أن القلتين تقريبا تحمل ما يقارب مائتا لتر من المياه أو مائتان من الكيلو من المياه. فيقال أن حديث القلتين يقيد بقوله الماء طهور لا ينجسه شيء إلا ما غير طعمه أو ريحه أو لونه. الماء إذا بلغ القلتين فإنه لا يحمل الخبث إلا في حال تغير بعض أوصافه بالنجاسة فإنه حينئذ يقال أنه قد حمل النجاسة و ذلك بالمشاهدة و ضرورة الحس فلا منافاة إذا بين حديث القلتين و بين تلك الزيادة التي وقع الإجماع عليها.
أنواع السؤر و حكمها:
ما هو السؤر: هو ما بقي في الإناء بعد الشرب.
1) سؤر الآدمي: سؤر الآدمي طاهر من المسلم و الكافر و الجنب و الحائض.
2) سؤر ما يؤكل لحمه: سؤر ما يؤكل لحمه و هو طاهر أيضا.
3) سؤر البغل و الحمار و السباع و جوارح الطير: و هو طاهر أيضا.
4) سؤر الهرّ: و هو طاهر أيضا.
5) سؤر الكلب و الخنزير: سؤر الكلب و الخنزير نجس و قد أخذناه أيضا و أخذنا كيفية التطهر منه.
تعريف النجاسة: ماهي النجاسة؟
النجاسة هي القذارة التي يجب على المسلم أن يتنزه عنها و يغسل ما أصابه منها. و النجاسة تنقسم إلى ثلاثة أقسام:
1) ثقيلة
2) خفيفة
3) متوسطة
و قد أمر الله بإجتناب النجاسة فقال لنبيه صل الله عليه و آله و سلم: "وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ (المدثر:04)" وقال: "إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ (البقرة:222)". و قال رسول الله صل الله عليه و آله و سلم: "الطهور شطر الإيمان". و قد جمع الإمام الشوكاني رحمه الله تعالى أنواع النجاسات، كلامه مختصر مفيد ملم جمعها في هذه الكلمات له كتاب جيد إسمه الروضة الندية شرح الدرة البهية فقال رحمه الله تعالى: "و النجاسات هي غائط الإنسان مطلقا و بوله إلا الذكر الرضيع و لعاب كلب و روث و دم حيض و لحم خنزير و فيما عدى ذلك خلاف" ثم قال: "و الأصل الطهارة فلا ينقل عنها إلا ناقل صحيح لم يعارضه ما يساويه أو يقدم عليه"
و سنبين أنواع النجاسات كل على حدى حتى يعرفها كل مسلم و سلمة.
أقسام النجاسات: فنقول و بالله التوفيق بأن النجاسات تنقسم الى قسمين: عينية و حكمية
1) النجاسة الحكمية: فهي الطارئة على محل طاهر و أقسامها ثلاثة: ثقيلة، خفيفة، متوسطة.
ـ مثال على النجاسة الثقيلة: لعاب الكلب أو الخنزير و ما تولد منهما أو من أحدهما. و قد عرفنا فيما سبق كيفية طهارة الإناء الذي ولغ فيه الكلب، فالنجاسة إذا متعلقة بلعاب الكلب فقط، و ما ولغ فيه، أمّا شعره فالأظهر أنه لا يشمله النجاسة، و لم تثبت نجاسته. و أمّا الدليل على نجاسة لعاب الكلب فقد جاء في الحديث الذي أشرنا إليه سابقا "إذا شرب الكلب في إناء أحدكم فليغسله سبعا أولهنّ بالتراب" و في رواية عبدِ اللهِ بنِ مُغَفَّلٍ قال: "إِذَا وَلَغَ الْكَلْبُ في الإِنَاءِ فَاغْسِلُوهُ سَبْعًا، وَعَفِّرُوهُ الثَّامِنَةَ بِالتُّرَابِ".
أنظروا إلى عِظَمِ هذه الشريعة المباركة التي جاء بها النبي صل الله عليه و آله و سلم إنها تنزيل من حكيم خبير و أن مؤديها هو رسول الله صلوات الله و سلمه عليه الذي لا ينطق على الهوى صل الله عليه و آله و سلم فقد إحتار العلماء قديما في الحكمة من هذا التغليظ في هذه النجاسة نجاسة لعاب الكلب مع أنه يوجد ما ه مثلها أو أغلظ منها. و رغم ذلك لم يشدد في التطهير منها حتى جاء الطب الحديث، جاء الطب الحديث الآن بإكتشافاته و إخترعاته و مكبراته فأثبت يقينا أن في لعاب الكلب مكروبا و أمراضا فتاكة لا يقطعها الماء وحده بل لابد من إزالته بالتراب <== هذا مثال للنجاسة الثقيلة قال الله تعالى: "قُل لَّا أَجِدُ فِي مَا أُوحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّمًا عَلَىٰ طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلَّا أَن يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَمًا مَّسْفُوحًا أَوْ لَحْمَ خِنزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ أَوْ فِسْقًا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ ۚ (الأنعام:145) قال أهل العلم بأن الضمير في الآية يرجع إلى أقرب مذكور و هو لحم الخنزير، و لهذا جزموا بنجاسة لحم الخنزير.
ـ مثال النجاسة المتوسطة: بول الإنسان عموما إلا الذكر الرضيع و كذلك غائط الإنسان مطلقا و دم الحيض و كل ما عدى الثقيلة و الخفيفة.
و قد وردت الأحاديث تبين ذلك مثل قوله صل الله عليه و آله و سلم في النجاسة المتوسطة "اذا وطأ أحدكم بنعله الأذى فإن التراب له طهور" و قوله صل الله عليه و آله وسلم "إذا جاء أحدكم المسجد فليقلب نعليه فلينظر فيهما فإن رأى خبثا فليمسحه في الأرض ثم يصلى فيهما.
وعن أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما أن النبيء صل الله عليه و آله وسلم قال لها في دم الحيض يصيب الثوب فقال: "تَحُتُّهُ ثُمَّ تَقْرُصُهُ بِالْمَاءِ ثُمَّ تَنْضَحُهُ بِالْمَاءِ ثُمَّ تُصَلِّى فِيهِ". في رواية قالت خولة بنت يسار يا رسول الله ليس لي إلا ثوب واحد و أنا أصلي فيه فإذا طهرت فماذا أفعل إذا أصاب دم الحيض ثوبي؟ قال: "فإذا طهرت فأغسلي موضع الدم ثم صلي فيه قالت يا رسول الله إن لم يخرج أثره (يعني إن بقي أثر الدم في الثوب) قال يكفيك الماء و لا يضرك أثره"
ـ مثال النجاسة الخفيفة: بول الغلام الرضيع الذي لم يأكل الطعام بشهوة، و هذا تطهر نجاسته بأن يغمر الموضع الذي بال فيه بالماء، لحديث أم قيس بنت مِحْصَنْ أنها أتت بإبن لها صغير لم يأكل الطعام إلى رسول الله صل الله عليه و آله و سلم فبال على ثوبه فدعى بماء فنضحه عليه و لم يغسله. و في حديث أبي السبع أنه صل الله عليه و آله و سلم قال: "يغسل من بول الجارية و يرش من بول الغلام". و في حديث أم الفضل أنه صل الله عليه و آله و سلم قال: "ينضح من بول الذكر و يغسل من بول الأنثى".
إذا عرفنا أنواع النجاسات و كيفية التطهر منها و يتبقى معنا أقسام الميتة إلى كم قسم تنقسم الميتة و سنأجل الكلام على الميتة و أقسامها إلى الدرس القادم.
أسأل الله بأن ينفعني و إياكم بما سمعنا و تعلمنا و أن يعلمنا ما ينفعنا و أن يجعل ما تعلمانه حجة لنا لا حجة علينا نسأله جل في علاه أن يغفر لنا و لوالدينا و لجميع المسلمين و أن ينصر الإسلام و يعز المسلمين و أن يجعلنا و إياكم من عباده الصالحين و صل الله و سلم و بارك على نبيينا محمد و على أهله و صحبه أجمعين و بارك الله فيكم جميعا و جزاكم الله خيرا و نفع بكم.
هذا و صل الله و سلم على نبيينا محمد و بارك الله فيكم و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.

أسئلة:
1) عرفي النجاسة؟ و إلى كم قسم تنقسم النجاسة؟
2) إذا أصاب ثوبك بول الذكر الرضيع فماذا تفعلين؟
3) ما كيفية تطهير ما ولغ فيه الكلب؟ و هل شعره و ظهره نجس مثل لعابه؟

Admin

عدد المساهمات : 98
تاريخ التسجيل : 24/11/2015

http://ryadheljana.ahlamountada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى