اكاديمية رياض الجنة للاخوات

تفريغ الدرس العاشر من متن الجزرية. حرف العين .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تفريغ الدرس العاشر من متن الجزرية. حرف العين .

مُساهمة من طرف randa dawood في الخميس مايو 19, 2016 1:18 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

الدرس العاشر من متن الجزرية
لفضيلة الشيخ / أبو أحمد شحاته الشريف حفظه الله
تفريغ الطالبة / راندا داود

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام علي رسول الله وعلي آله وصحبه ومن اهتدي بهداه سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم ، سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام علي المرسلين والحمد لله رب العالمين، الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات، ونسأله سبحانه وتعالي أن يعيننا وإياكم علي طاعته وبعد ...
لا شك أننا جميعا نريد الخير نريد الفلاح نريد الفوز بالجنة والنجاة من النار، ولكن لا تدرك هذه الأمور بالأماني ولا بالتمني، لابد من الأعمال الصالحة ،لابد من البذل والعطاء لابد من الاجتهاد والتشمير وصدق النية والاخلاص والتوجه إلي الله تعالي بجميع الأعمال ، قال الله جل في علاه :
" ومن أراد الآخرة وسعي لها سعيها وهو مؤمن فؤلئك كان سعيهم مشكورا " فإدراك معالي الأمور والسير إلي الله تعالي لا يتوقف فقط علي التمني وإنما لابد من العمل ومن الإجتهاد والتزود من الأعمال الصالحة كما قال جل في علاه : " ومن أراد الآخرة وسعي لها سعيها وهو مؤمن " فلابد أن يتقدم هذا السعي الإيمان و العمل الصالح، فالإيمان والعمل الصالح فهما لا يفترقان أما الأماني المجردة فإنها رؤوس الأموال للمفلسين. نسأل الله عز وجل أن يرزقنا وإياكم الأعمال الصالحة التي تقربنا جنته وأن يأخذ بأيدينا إلي طريق النجاة، وأن يعييننا وإياكم علي ذكره وشكره وحسن عبادته .
بإذن الله تعالي نستكمل دروسنا السابقة ونبدأ هذا اليوم باستكمال شرح متن الجزرية للإمام بن الجزري رحمه الله تعالي. وقد وصلنا في شرحنا إلي مخارج الحروف.
وتكلمنا عن معني المخرج وكيفية إخراج الحرف ومعرفة مكان خروجه.
وعرفنا أيضاً أن مخارج الحروف الأصلية تنقسم إلي قسمين :
مخارج عامة ومخارج خاصة. وأخذنا المخرج الأول من المخارج العامة وهو مخرج الجوف وعرفنا أن الجوف يخرج منه مخرج واحد ويخرج منه ثلاثة أحرف وهي حروف المد الثلاثة.



ثم انتقلنا بعد ذلك إلي المخرج الثاني من المخارج العامة وهو : مخرج الحلق .
وعرفنا أن مخرج الحلق يكون فيه ثلاثة مخارج خاصة ويخرج منها ستة أحرف وهي حروف الحلق أو الحروف الحلقية المعروفة لديكم جميعا.
وأخذنا المخرج الأول من هذه المخارج التي توجد في الحلق وهو أقصي الحلق ويخرج منه حرفين وهما الهمزة والهاء.
ثم انتقلنا إلي المخرج الثاني من هذه المخارج وهو وسط الحلق وعرفنا أنه أيضاً يخرج منه حرفين وهما العين والحاء.
وكما تقولون أننا وقفنا عند مخرج العين . إذن وسط الحلق هو ما فوق الحنجرة وأسفل اللسان المزماري ويخرج منه العين والحاء .
هذا المكان إذا أردنا أن نحدده ونعرفه فلابد أن نأتي بالحرف الذي يخرج من هذه المنطقة .لأن هذا المخرج الخاص بداخله أو منه يخرج هذين الحرفان فنسكن الحرف ثم ندخل عليه همزة وصل أو همزة تحقيق ثم ننطق الحرف وعندما ينقطع الصوت فنعرف أن هذا هو مكان خروج الحرف، فمثلاً العين نقول : أعْ .
هذا الحرف حرف العين لابد من بيان صفة الجهر الموجودة فيه .فلولا الجهر الموجود في هذا الحرف لصارت حاءاً . وحرف العين ليس من الحروف الشديدة ولا من حروف الرخوة ولكنه حرف متوسط مابين الشدة والرخاوة .إذا جاء بعده حرف مهموس وجب علي القارئ أن يبين صفة الجهر وصفة التوسط الموجودة في حرف العين .
صفات حرف العين
نريد أن نتعرف علي صفات حرف العين .
الصفة الأولي من صفات حرف العين :
حرف العين : حرف مجهور . والجهر ضده الهمس .
معني الجهر : انحباس النفس عند النطق بالحرف أو عدم جريان النفس عند النطق بالحرف .
الصفة الثانية من صفات حرف العين :
حرف العين : حرف متوسط بيني بين الشدة والرخاوة أي أن الصوت لا يجري فيه جرياناً كاملاً ولا ينحبس فيه انحباساً كاملاً بل يكون متوسطاً .
الحروف المتوسطة نجد أن فيها صفات تساعد علي جريان بعض الصوت فيها وليس كل الصوت أما حرف العين ففي أصل مخرجه نجد أنه يتصف بهذه الصفات .
إذن صفة التوسط في العين ترجع إلي طبيعة مخرج العين . لماذا ؟
لأن مخرجها وسط بين أدني الحلق وأقصي الحلق . فمنطقة وسط الحلق نجدها أنها متوسطة أيضا في اتساعها فلا هي ضيقة مثل أقصي الحلق ولا هي متسعة مثل أدني الحلق .حرف العين يبدأ في هذا المكان منقطع انقطاع ضئيل أي فيه شدة ثم يجري جريانا ضئيلا حتي يصل إلي ماقبل منطقة أدني الحلق .فلابد للقارئ والقارئة أن يتدربا علي النطق الصحيح لحرف العين .إذن حرف العين : حرف متوسط ما بين الشدة والرخاوة وعرفنا بأن صفة التوسط في العين تعود إلي طبيعة مخرج العين .
الصفة الثالثة من صفات حرف العين : الانفتاح .
ومعني الانفتاح : افتراق اللسان عن سقف الحنك عند النطق بالحرف .
إذن حرف العين : مجهور – متوسط – منفتح .
وطبعا ضد الانفتاح : الاطباق .
الصفة الرابعة من صفات حرف العين : الاستفال .
ومعني الاستفال : انخفاض اللسان إلي قاع الفم عند النطق بالحرف .
وغالب الحروف العربية هي حروف مستفلة .الحروف المستفلة تقريبا أربعة وعشرون حرفاً وباقي الحروف هي حروف مستعلية ،إلا أننا نجد أن بعض الحروف أحيانا تفخم وأحيانا ترقق رغم أنها مستفلة مثل الألف واللام والراء .لكن الحروف المستفلة منها حرف العين .
إذن حرف العين : مجهور – متوسط – منفتح - مستفل .
الصفة الخامسة من صفات حرف العين : الاصمات .
الاصمات ضده الاذلاق .
ومعني الاصمات : عدم سرعة النطق بالحرف. ما هو السبب ؟
السبب : لثقله وخروجه بعيداً عن ذلق اللسان .
إذن حرف العين : مجهور – متوسط – منفتح – مستفل - مصمت .
إذن هذه هي صفات حرف العين .
حرف العين من الحروف التي تحتاج من القارئ ومن القارئة إلي رعاية شديدة .
فعند النطق بحرف العين يكون الصوت لا هو شديد ولا هو رخو ولكنه متوسط ما بين الشدة والرخاوة .
ولذلك من الأخطاء التي يقع فيها البعض أن يشدد حرف العبن .فإذا جاورت العين الحاء أو الهاء صعب التفريق بينهما لشدة التقارب في المخرج والتشابه أيضا في الصفات .
فما هو السبيل إلي التفريق بينهما والتمييز ؟
لابد من تحقيق مخرج كل حرف وإخراجه من مخرجه حتي لا يلتبس بحرف آخر .فإذا جاء بعد العين حرف الهاء في مثل كلمة : " كالعهن " أو في كلمة : " ألم أعهد " وجب علي القارئ إظهار كلا الحرفين وبيان الصفات التي يتصف بها كل حرف بدون مبالغة أو تعسفٍ في النطق .
نجد أن البعض يتعسف في نطق حرف العين ويقول : " كالعهن " : يشدد العين وكإنه يتهوع .فلابد من بيان مخرج الحرف وإظهاره بدون مبالغة أو تعسف في النطق .
كذلك إذا جاورت حرف العين حرف الحاء وجب علي القارئ والقارئة التفريق بينهما بتحقيق مخرج كل واحد منهما وذلك بإظهار حرف العين وإعطائه صفة الجهر والتوسط وابعاده أن يلتبس بصفة الهمس الموجودة في الهاء ، فمثلاً في قوله تعالي : " فمن زحزح عن النار " ( زحزح عن ) : لابد من بيان الحاء والعين، لابد من إخراج العين من مخرجها والحاء أيضا من مخرجها بدون مبالغة ولا تعسف حتي لا تخرج عن طبيعتها .
كذلك إذا جاء بعد حرف العين حرف مهموس يجب بيانها مجهورة مستفلة مرققة متوسطة مثل : " يعتدون " يجب علي القارئ والقارئة أن يحترزا من تفخيم حرف العين خصوصاً إذا جاورت حرفاً مفخما أو حرف الألف ،فمثلا في قوله تعالي : " عصوا " لابد من بيان حرف العين مرققا فلا تقل : " عصوا " لابد من بيانها مرققة كذلك في مثل قوله تعالي : " فتعاطي فعقر " لابد من ترقيق العين لا تفخمها ،كذلك في مثل قوله تعالي : " العالمين " ،كذلك في مثل قوله تعالي : " عاصف " لا تفخمها .
أيضا يجب علي القارئ والقارئة أن ينتبها إذا تكررا حرف العين فلابد من بيانها وتفكيكها إذا تحركا في مثل : " أن تقع علي الأرض " أو في مثل : " ولتصنع علي عيني" لابد من بيان العين الأولي والثانية. وفي مثل قوله تعالي : " فزع عن قلوبهم " .أما إذا كانت الأولي ساكنة والثانية متحركة ندغم الأولي في الثانية في مثل قوله تعالي : " مالم تستطع عليه صبرا " ندغم الاولي في الثانية .
أيضا إذا جاورت العين حرفا من الحروف الرخوة يجب بيان صوت العين لأننا عرفنا بأنها متوسطة ما بين الرخاوة والشدة : " فاسمع غير مسمع " من الخطأ أن يجري الصوت معها جريانا كاملا لأن العين حرف متوسط فالصوت لا يجري فيها جريانا كاملا وإنما يجري جريانا متوسطا .
إذن هذه بعض التنبيهات التي يجب علي القارئ والقارئة أن ينتبها إليها عند النطق بحرف العين ويمكن أن نجعل هذه التنبيهات معنا عند الكلام علي بعض اللحون التي يقع فيها البعض عند النطق بحرف العين.
فمن هذه اللحون المتوقعة عند النطق بحرف العين : تحويلها إلي حاء إذا جاورت حرفا حلقيا . هذا لحن في مثل : " فمن زحزح عن النار " البعض يحول العين إلي حاء ولا يظهرها وهذا خطأ والسبب : اتحاد المخرج وهمس حرف العين .
أيضا من اللحون التي يجب أن ينتبه إليها القارئ : لابد من بيان حرف العين إذا تكررت في مثل قوله تعالي : " ونطبع علي قلوبهم " لصعوبة النطق بالمتماثلين .
أيضا من اللحون التي يقع فيها البعض وذكرناها في التنبيهات : تفخيمها إذا وليها مفخم أو وليها حرف الألف في مثل : " فعقروها " – " اضرب بعصاك ".
أيضا من الأخطاء : تمطيط العين إذا سكنت أو شددت في مثل : " يعلمون " التمطيط يجب أن نحذر منه والسبب : البعض يبالغ في تحقيقها وبيان توسطها فيقع في هذا الخطأ .
أيضاً من الأخطاء :السكت عليها إذا سكنت او يقلقلها فهذا خطأ في مثل : " اعلموا " والسبب : ضياع صفة التوسط .
كذلك من الأخطاء : عند النطق بحرف العين في مثل كلمة " وعُيون " العين هنا مضمومة البعض يكسرها، والسبب : لسهولة النطق بها مكسورة . فلابد من الإبتداء بها مضمومة كما في الرواية .
أيضا من الأخطاء : البعض يميلها وخصوصاً إذا جاء بعدها حرف الألف، والسبب في ذلك : المبالغة في ترقيقها فيقع في الإمالة في مثل : " العالمين " .
أيضا من الأخطاء التي يقع فيها البعض : مزج صوتها بصوت الغنة أي يخرجها من مخرج الخيشوم فيقع في هذا الخطأ.
ولذلك أقول أن حرف العين يحتاج منا جميعاً إلي رعاية وعناية شديدة عند النطق به حتي ننطق به نطقاً صحيحاً سليماً لا لحن فيه ولا خطأ .


هذا وصل اللهم وسلم علي نبينا محمد وعلي آله وصحبه وسلم
اسأل الله العظيم أن ينفعنا بما علمنا وأن يعلمنا ما ينفعنا وأن يجعله حجة لنا لا علينا وأن يرزقنا تلاوة كتابه علي الوجه الصحيح الذي يرضيه عنا .









randa dawood

عدد المساهمات : 11
تاريخ التسجيل : 08/01/2016

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى