اكاديمية رياض الجنة للاخوات

تفريغ الدرس السابع من متن الجزرية حرف الياء المدية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تفريغ الدرس السابع من متن الجزرية حرف الياء المدية

مُساهمة من طرف randa dawood في الخميس مايو 19, 2016 1:10 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
الدرس السابع من متن الجزرية
حرف الياء
لفضيلة الشيخ / أبو أحمد شحاته الشريف حفظه الله
تفريغ الطالبة / راندا داود

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام علي رسول الله وعلي آله وصحبه ومن اهتدي بهداه، سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم ،سبحان ربك رب العزة عما يصفون، وسلام علي المرسلين والحمد لله رب العالمين ، نسأل الله عز وجل أن يوفقنا وإياكم لما يحب ويرضي، وأن يتقبل منا ومنكم صالح الأعمال وان يعيننا وإياكم علي طاعته .
اليوم بإذن الله تعالي درسنا في إعادة شرح متن الجزرية للإمام ابن الجزري رحمه الله تعالي.ومازلنا في بداية هذا الشرح المبارك ،وقد وصلنا فيه إلي المخرج الأول من المخارج العامة وهو مخرج الجوف . وعرفنا بأن الجوف به مخرج واحد ويخرج منه ثلاثة أحرف وهي الألف المدية والواو المدية والياء المدية . وقد تكلمنا بفضل الله تعالي عن حرفي الألف والواو . واليوم سنتكلم عن الحرف الثالث من الحروف الجوفية وهو حرف الياء .
إذن الحرف الذي معنا اليوم هو حرف الياء .
طيب عرفنا قبل ذلك بأن الجوف : هو الخلاء الممتد عبر الحلق والفم. وقد عرفه بذلك أهل العلم وقالوا بأنه هو :
منطقة التجويف الذي يملأ الحلق والفم، ومجموع هذان التجويفان الحلقي والفموي يخرج منهما حروف الجوف الثلاثة التي ذكرناها سابقاً وهي : الألف والواو والياء الساكنة وقبلها حركة مجانسة لها.





أحوال الياء المدية

. الياء المدية هي : الياء الساكنة المكسورِ ما قبلها
هذه الياء المدية الساكنة المكسورِ ما قبلها تخرج من الجوف.
وعرفنا بأن الجوف : هو مجموع التجويف الحلقي والفموي.
الياء المدية تخرج من منطقة التجويف الحلقي والفموي الذي يملأ الفم ويملأ الجوف.
الياء المدية كحروف المد التي يكون فيها مد أصلي طبيعي لا يقوم ذاتُ الحرف إلا به، ويعد تركه لحناً جلياً ، ويكون بمقدار حركتين.
فالمد الطبيعي يعَرفه العلماء القدماء مقدار المد فيه : بمقدار ألف واحدة لا زيادة فيها ولا نقص .
والألف : عبارة عن حركتين .
فمثلاً : أي حرف من الحروف المتحركة يتحرك بحركة واحدة فإذا قرأناه مرة ثانية فنجد أنه يتحرك بحركة ثانية أي أنه عندما نكرره يتحرك مرتين ، فالألف عبارة عن حركتين وهذا هو المد الأصلي الطبيعي. لم يكن العلماء القدماء يقدرون المد بحركتين أو أربع أو ست.فالمد الأصلي الطبيعي عندهم بمقدار ألف، والمد المتوسط يكون بمقدار ألفين أي اربع حركات ، أما المد المشبع يكون بمقدار ثلاث ألفات اي ست حركات .
إذن عرفنا بأن المد الأصلي الطبيعي يكون بمقدار ألف واحدة أو بمقدار حركتين، ويعد الزيادة فيه أو النقص منه لحناً .
العلماء يقولون بأنه لا يجوز الزيادة والنقص أي لا ينقص ولا يزاد فيه ، طالما لا يوجد سبب في زيادة المد فلا يزاد فيه ، فالزيادة لحن والنقص لحن فيجب أن ننتبه لذلك .

صفات الياء المدية

ما هي الصفات التي تتصف بها الياء المدية ؟
أولاً قلنا بأن هناك صفات لها ضد وصفات ليس لها ضد .
فنبحث أولاً عن الصفات التي لها ضد فنجد أن الياء حرف رخو .
إذن الياء حرف رخو .
طيب ذكرنا أن الرخاوة عرفها أهل العلم بأنها : جريان الصوت عند النطق بالحرف وذلك لضعف الاعتماد علي مخرجه . الصوت يجري مع الحرف عند النطق به .
طيب نبحث عن الصفة الثانية :
هل هو حرف مجهور أم مهموس ؟
حرف الياء : حرف مجهور .
و معني الجهر: انحباس جريان النفس عند النطق بالحرف وذلك لقوة الإعتماد علي المخرج .
إذن الصفة الثانية لحرف الياء : مجهور.
إذن الياء : حرف رخو مجهور .
الصفة الثالثة لحرف الياء : الإستفال .
. إذن حرف الياء حرف مستفل
و معني الاستفال: أن اللسان يكون منخفض إلي قاع الفم عند النطق بالحرف.
إذن الياء : حرف رخو – مجهور – مستفل .
بعد ذلك نبحث عن الصفة الرابعة للياء ، هل هو حرف منفتح أم حرف مطبق ؟
الياء حرف منفتح .
معني الإنفتاح : هو افتراق اللسان عن الحنك الأعلي عند النطق بالحرف . يعني عند نطقنا بالحرف المنفتح نجد أن اللسان يبتعد عن الحنك الأعلي سواء كان هذا الانفتاح كبير أو صغير ، ليس بالضرورة من افتراق اللسان أن ينخفض إلي قاع الفم .
إذن الياء : حرف رخو – مجهور – مستفل – منفتح .
نذهب إلي الصفة الخامسة من صفات حرف الياء هل هو مصمت أم مذلق ؟
. الياء حرف مصمت
ومعني الإصمات : هو عدم سرعة النطق بالحرف لثقله وخروجه بعيدا عن ذلق اللسان.وذكرت لكم مرارا أن هذه الصفة تذكر لكي يعرفها القارئ عند تطبيق الصفات علي هذه الحروف ولكنها لا تؤثر علي الحرف .لكن يجب أن نعتني به لأننا نجد عند النطق بالحروف المصمته ثقل لأنها تخرج بعيدا عن ذلق اللسان .

إذن الياء : حرف رخو – مجهور – مستفل – منفتح – مصمت .
أيضا نجد أن حرف الياء به صفة ليس لها ضد وهي صفة اللين .
إذن حرف الياء : حرف لين بشرط أن تكون ساكنة وما قبلها مفتوح .
ذكرها الإمام بن الجزري فقال :
) . واللين واو وياء سكنا وانفتحا قبلهما (
ومعني اللين : اخراج الحرف من مخرجه بعدم كلفة علي اللسان . طبعا اللين صفة لحرفين فقط وهما حرفي : الياء والواو .
. إذن الياء : حرف رخو - مجهور - مستفل - منفتح - مصمت - لين
طبعا فيه صفة بعد ذلك وهي صفة الخفاء .
معني الخفاء : خفاء صوت الحرف عند النطق به .
وحروف المد الثلاثة تتصف بصفة الخفاء .
وحروف الخفاء : مجموعة في كلمة هاوي : الهاء – الالف – الواو – الياء .
. إذن حرف الياء : حرف رخو - مجهور - مستفل - منفتح - مصمت - لين - خفي

إذن كم صفة يتصف بها حرف الياء ؟
سبعة صفات
حالات حرف الياء

حرف الياء المدية له حالتان :
الحالة الأولي : الثابتة رسماً .
الحالة الثانية : المحذوفة رسماً .

الحالة الأولي وهي الثابتة رسماً لها حالتان :

القسم الأول : الثابتة وقفاً ووصلاً ورسما إتباعا لمرسوم المصحف وهذاً إذا كان بعد الياء متحرك .
مثال :
قول الله تعالي : " توفني مسلماً وألحقني بالصالحين " .
قول الله تعالي : " رب أرني كيف تحيي الموتي " .
قول الله تعالي : " قال من أنصاري إلي الله " .
قول الله تعالي : " وإني أعيذها بك وذريتها من الشيطان الرجيم "
قول الله تعالي : " سآوي إلي جبل يعصمني من الماء " .

القسم الثاني من الحالة الأولي :
إذا وليها ساكن يعني إذا جاء بعدها ساكن فإنها تثبت وقفاً ورسماً وتحذف وصلاً وذلك من أجل التقاء الساكنين ، وسواء كانت في الافعال والاسماء والحروف . فمثلا في الأسماء نحو :
" حاضري المسجد الحرام " هنا الياء تحذف وصلا وتثبت وقفاً ورسماً .
والياء هنا : علامة علي جمع المذكر السالم .
" غير مُحلي الصيد وأنتم حرم " . تثبت وقفاً وتحذف وصلاً . مثال آخر :
مثال آخر : " والمقيمي الصلاة " : تثبت وقفاً وتحذف وصلاً .
مثال آخر : " غير معجزي الله " : نفس الشيء تثبت وقفاً وتحذف وصلاً موجودة في سورة التوبة في موضعين .
تحذف الياء هنا من أجل التقاء الساكنين .

الياء هنا : تسمي بالياءات الملحقة بجمع المذكر السالم وهي موجودة في القرآن في ستة كلمات في سبعة مواضع :
" حاضري " - " محلي " - " المقيمي الصلاة " - " إلا آتي الرحمن " – " مهلكي القري " - " غير معجزي الله " هذه جاءت في موضعين في سورة التوبة .
في الأية الثانية من سورة التوبة : " واعلموا أنكم غير معجزي الله "
وأيضا في الآية الثالثة من سورة التوبة : " وإن توليتم فاعلموا أنكم غير معجزي الله " .
بعض العلماء جمعها في قوله :
( ويا محلي حاضري مع مهلكي آتي المقيمي معجزي لا تترك )
الياءات الملحقة بالمصدر مثل :
" لا ينال عهدي الظالمين " الياءات هنا أيضا ثابتة وقفاً ومحذوفة وصلاً من أجل التقاء الساكنين .
أيضا في قوله تعالي : " وما أنت بهادي العمي عن ضلالتهم " .

الياءات أيضاً الملحقة بالأسماء عموماً مثل :
" وأن الله مخزي الكافرين " .
" يخربون بيوتهم بأيديهم وأيدي المؤمنين " .
" وقال الرسول يارب إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورا " .

في الحروف مثل :
" إني اصطفيتك علي الناس " .
" يوم يعض الظالم علي يديه يقول يا ليتني اتخذت مع الرسول سبيلا " .
في الأفعال في مثل :
" ويربي الصدقات " .
" وما تغني الآيات والنذر عن قوم لا يؤمنون " .

هذه الحالة الأولي عرفناها الآن .

الحالة الثانية : الياء المحذوفة رسماً

الياء المحذوفة رسما لها ثلاثة أقسام :

القسم الأول : تحذف فيه الياء وصلاً ووقفاً ورسماً وذلك في الاسماء المنقوصة لأجل التنوين ، مثل :
" لباغٍ " - " وعادٍ " – " وقاضٍ " – " باقٍ " – " بأيدٍ " – " ناجٍ " .
طبعا هي حوالي ثلاثين إسما اتفقت المصاحف علي حذف الياء فيها وصلاً ووقفاً ورسماً .
يجب أن نعلم بأن الياءات المحذوفة في الاسم المنقوص تحذف ياءه رفعاً وجراً ، و ينون عنها عوضاً عن الياء ويسمي هذا التنوين تنوين العوض .

الياءات المحذوفة رسماً وبعدها همزة وصل مثل :
" ولا تبغ الفساد في الأرض " .
" ولا تمش في الأرض مرحا " .
الياءات المحذوفة في فعل الأمر :
يا أيها النبي اتق الله " ."
وهناك ياءات أخري تسمي بالياءات الزوائد : وهي الياءات المتطرقة الزائدة علي رسم المصحف، بعض القراء أثبتها وبعضهم أسقطها ،وهي إما أن تقع بعدها ساكن أو متحرك مثل :
" عالم الغيب والشهادة الكبير المتعال سواء منكم " سورة الرعد .
" إني أخاف عليكم يوم التناد يوم تولون " سورة غافر . هذه بعدها متحرك ورغم ذلك نجد أن الياء هنا محذوفة .
" وإياي فارهبون وآمنوا " هنا أيضا الياء محذوفة .
" فيقول رب أكرمن وأما " في سورة الفجر . هنا أيضا الياء محذوفة وبعدها متحرك .
" وسوف يؤت الله " الياء هنا جاء بعدها ساكن .
" فلا تخشوهم واخشون اليوم أكملت لكم دينكم " في سورة المائدة جاء بعدها ساكن .
" فلا تخشوهم واخشون ولأتم نعمتي عليكم " في سورة البقرة جاء بعدها متحرك .
هذه الياءات اختلف فيها القراء وقد حذفها حفص جميعاً وصلاً ووقفاً تبعاً لرسم المصحف .
القسم الثاني من الياءات : الياءات التي تثبت وصلاً وتحذف وقفاً تبعا لحذفها رسماً :
كما اخذنا في الواوات مثل : وهو خاص بالياءات التي تقع صلةً لهاء الضمير المكسورة
" كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله " .
حكمها : محذوفة وقفاً وثابتة وصلاً .

القسم الثالث : الياءات التي تثبت وصلاً ويجوز فيها الاثبات والحذف وقفاً :
وهذه خاص بكلمة في سورة النمل :
" فلما جاء سليمان قال أتمدونني بمال فما آتاني الله خير مما آتاكم " .
يجوز لحفص فيها وقفاً وجهان :
الأول : اثبات الياء مراعاة للوصل .
الثاني : حذف الياء تبعا للرسم .
والاثبات : هو المقدم في الآداء ، أما وصلاً لابد من وصلها بياء مفتوحة .
ونسأل الله تعالي أن يعلمنا ما ينفعنا وأن ينفعنا بما علمنا ، وأن يزيدنا علماً وأن يجعل علمنا علماً مباركاً نافعاً ، وأن يجعل هذه الجلسات المباركة في موازين حسناتنا يوم أن نلقاه .
هذا وصل الله وسلم وبارك علي نبينا محمد وعلي آله وصحبه وسلم .


randa dawood

عدد المساهمات : 11
تاريخ التسجيل : 08/01/2016

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى